9ème JOURNEE DE DIABETOLOGIE DE JIJEL

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0.00 (0 Votes)
Etoiles inactivesEtoiles inactivesEtoiles inactivesEtoiles inactivesEtoiles inactives
 

L’association des praticiens de la wilaya de Jijel, en collaboration avec la direction de la santé, a organisé, jeudi 24.12.2015, à la salle de conférences de l’université Mohamed-Seddik Benyahia, sa 9ème journée de diabétologie.

Le programme était très riche, fort instructive, concerne L’auto-surveillance glycémique chez le diabétique en 2015, Diabète et conduite automobile, Prise en charge réactualisée du diabète de type 2...

 

 

PROGRAMME
1e séance
Président : Dr O. Menia
09h10-09h30 : Prise en charge de la néphropathie diabétique
Pr R. A. Zamouche, interniste, CHU de Constantine
09h30-09h50 : Prise en charge de la dyslipidémie diabétique
Pr Y. Benabbes, interniste, CHU de Constantine
09h50-10h10 : Prise en charge du pied diabétique
Pr K. Hannache, interniste, CHU de Constantine
10h10-10h30 : Prise en charge réactualisée du diabète de type 2
Pr D. Roula, interniste, CHU de Constantine
10h30-11h : Débat
11h-11h30 : Pause café
2e séance
Président : Dr N. Boulghobra
11h30-11h50 : Diabète et auto-immunité
Pr N. Nouri, endocrinologue, CHU de Constantine
11h50-12h10 : L’auto-surveillance glycémique chez le diabétique en 2015
Pr Y. Kitouni, interniste, CHU de Constantine
12h10-12h30 : Manifestations cutanées du diabète
Dr R. Boussaid, dermatologue, CHU de Constantine
12h30-12h50 : Diabète et conduite automobile
Dr D-E. Bouab, endocrinologue, Jijel
12h50-13h20 : Débat
13h20-13h30 : Clôture de la journée
13h30 : Déjeuner
Président de l'Association des médecins de la wilaya de Jijel
Dr Abdelhamid Bouferroum
E-mail : Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser.
Tél. 034 54 04 34 / 05 60 17 10 62

ثاني من قيادة المركبات الجماعية والشاحنات للحد من حوادث المرور .
-انتقادات لمصالح الضمان الاجتماعي بتحديد علبة واحدة لشرائط القياس والتي تزيد من معاناة المصابين .
التحدير من السياسيات الترويجية لبعض المخابر المنتجة للأدوية ومن ظاهرة اللجوء للتداوي بالاعشاب .
........................................................................................
طالب المتدخلون في فعاليات الأيام الطبية التاسعة حول داء السكري المنظمة اليوم الخميس بجامعة جيجل من قبل جمعية أطباء ولاية جيجل من السلطات العليا في البلاد بضرورة تفعيل القانون المؤرخ في نوفمبر 84 والقاضي بمنع قيادة المركبات الجماعية والشاحنات والحافلات للمصابين بالإمراض المزمنة منهم مرضى داء السكري من النوع الثاني او المعالجين بالأنسولين نظرا لخطورة المريض السائق على حياته وحياة الركاب الدين يكونون معه او في الطرقات وهدا للحد من حوادث المرور وهو ما دهب اليه الطبيب الأخصائي في الغدد الصماء وداء السكري بواب ضياء الدين في مداخلة له حول قيادة السيارات وداء السكري والدي اعتبرها المشاركون من إشكاليات الساعة عبر العالم سيما وان بعض الدول منعت السياقة عن هؤلاء المرضى كفرنسا وسويسرا وكندا وغيرهم وأشار بواب في مداخلته بالصور حول أفضح حوادث المرور لمرضى أصيبوا باضطرابات في الرؤية ا واو الإغماء او القلق بسبب انخفاض نسبة السكر في الدم او العكس موضحا بان المريض الذي يقيس نسبة السكر في الدم ويجدها أقل من 0.75غرام في اللتر لا بد أن يتوقف ولا يقود سيارته الا بعد مرور ساعة على الأقل وأكد المشاركون بانه لابد من التوعية والإعلام لهده الخصوصية وإيجاد كيفية لتفعيل القانون لحماية أصحاب الإمراض المزمنة من خطر تهديد حياتهم وخطرهم على الآخرين وعائلتهم بالخصوص .
من جهة أخرى أشار رئيس جمعية أطباء ولاية جيجل الدكتور عبد الحميد بوفروم بان هده الأيام العلمية في طبعتها التاسعة شهدت مشاركة عدة أساتذة من المستشفى الجامعي بقسنطينة ومختصين من عدة ولايات ومشاركة أزيد من 200 طبيب من القطاعين الخاص والعام بجيجل جاءت لمواصلة التكوين المستمر لأطباء ولاية جيجل موضحا بان هناك بين 1.8 و 02 مليون مصاب بداء السكري بالجزائر وحوالي 20 الف مصاب عبر ولاية جيجل وان تكلفة دواء مرضى السكري بالجزائر تتجاوز ال 150 مليون دولار علما وان هده الكلفة لا تمثل فقط في ثمن الأدوية بل في تكاليف أخرى لا يمكن تقييمها كما هو الحال في غياب المريض عن العمل والعجز وتكاليف الاستشفاء وهو ما يعني دراسة دقيقة لمعرفة التكلفة الباهظة التي تدفعها خزينة الدولة للتكفل بمرضى السكري لوحدهم .
هدا وقد قدم عدة أساتذة مداخلات قيمة منهم البروفيسور بن عباس حول التكفل بخلل الدهون على ضوء أخر التوصيات الدولية والعلاج الأمثل وكدا مداخلة للبروفيسور حناش حول التكفل بالقدم السكرية والبروفيسور رولة حول أهم التوصيات الأخيرة للتكفل بداء السكري والبروفيسور نوري حول داء السكري والمناعة الذاتية والبروفيسور كيتوني حول التأثيرات الجلدية لداء السكري .
للإشارة فان ولاية جيجل لوحدها تتوفر على حوالي 20 ألف مصاب بداء السكري حسب أرقام غير رسمية يؤطرهم 06 مختصين في الغدد الصماء وداء السكري وحوالي 12 طبيب مختص في الطب الباطني مع وجود ديار للسكري تابعة للمؤسسات العمومية للصحة الجوارية تتكفل بعدد كبير منهم وهؤلاء الأطباء استفادوا من التربص المغلق الذي ينظمه سنويا البروفيسور مالك رشيد رئيس الجمعية الجزائرية للطب الباطني مند أكثر من 10 سنوات 
هدا وقد أنتقد بعض المتدخلون مصالح الضمان الاجتماعي فيما يتعلق بالتقليص من شرائط قياس السكري عند المصابين من النوع الثاني الى علبة واحدة كل 03 أشهر كما شددت دات المصالح على المصابين المعتمدين على الأنسولين من أجل تفادي التبذير في حين الاطباء يؤكدون بأنه في اغلب الحالات علبة واحدة غير كافية لتكفل امثل بالمريض . مؤكدين على ضرورة إيجاد حل لهاته الإشكاليات التي تؤرق المريض والعودة إلى الطبيب الواصف للدواء لأنه الوحيد الذي يقدر حاجيات مرضاه من الشرائط الخاصة بالقياس في نفس السياق حذر المشاركين من خطورة لجوء بعض المرضى إلى التداوي بالأعشاب كونها خطيرة على صحتهم وتجلب لهم مضاعفات خطيرة .
كما حدورا أيضا من بعض السياسات الترويجية لبعض المخابر المنتجة للأدوية الخاصة بداء السكري والالتزام دوما بالتوصيات الدولية المنظمة لكيفية التكفل بالمصابين حيث أن هده الأخيرة تتم بدون تضارب المصالح مع المخابر .
فيما سجلنا هده السنة نقص المخابر المساهمة والممونة للنشاطات العلمية الطبية حيث لم يشارك سوى 04 مخابر في هاته الطبعة فهل مخابر إنتاج الأدوية في الجزائر تأثرت هي الأخرى بأزمة انخفاض أسعار البترول أم هي نهاية السنة المالية فقط .يومية الفجر 
ياسين /ب