Diabète: la vaccination anti-Covid-19, "meilleure prévention" contre les malades chroniques

12d6f0215433d7359c4a2982a430b893 M

التلقيح ضد كوفيد-19 أفضل حماية من المضاعفات لدى المصابين بالأمراض المزمنة

الجزائر - أكد وزير الصحة, عبد الرحمان بن بوزيد, اليوم الأحد بالجزائر العاصمة, أن التلقيح ضد كوفيد-19 يبقى "أفضل حماية" من مضاعفات الوباء على صحة المصابين بداء السكري والأمراض المزمنة الأخرى.

ALGER-  Le ministre de la Santé, Abderrahmane Benbouzid a déclaré, dimanche à Alger, que la vaccination anti-Covid-19 était "la meilleure prévention" contre les complications chez les diabétiques et autres malades chroniques.

 

De nombreux malades atteints de diabète de type 2 admis à l'hôpital ont eu des complications suite à leur contraction de la Covid-19, a indiqué M. Benbouzid dans une allocution à l'occasion de la Journée mondiale du diabète célébrée le 14 novembre sous le slogan "100 ans après la découverte de l'insuline".

 

Lors de cette journée jumelée avec la vaccination anti-Covid-19, le ministre a fait savoir que la campagne de cette année vise à "renforcer les mesures de lutte contre le diabète, étant un problème de santé mondiale et national".

A travers cette journée, le ministère tend à sensibiliser à l'importance de l'hygiène de vie sur la santé, particulièrement pour ce qui est du diabète, en renforçant les mesures ayant un impact sur les principaux facteurs de risque, en adoptant des comportements qui permettent de réduire le diabète et de renforcer l'immunité en cette période de pandémie, a-t-il ajouté.

M. Benbouzid a réitéré son appel à l'importance des mesures préventives et à la vaccination, qui constituent le meilleur moyen pour se protéger et protéger autrui.


Lire aussi: 


Le ministre a soutenu que "la maitrise au préalable du taux de glycémie dans le sang contribuerait à une meilleure prise en charge de la covid-19".

M. Benbouzid a affirmé, dans ce sens, que la conjoncture actuelle "marquée par de nombreux défis, implique de renforcer les mesures adoptées, en associant le mouvement associatif et de veiller à l'application effective de tous les dispositifs visant à l'amélioration de la prise en charge des patients.

Selon les données de l'OMS, 520 millions de personnes adultes sont atteintes de diabète et 1 million d'enfants et d'adolescents en souffrent.

Ce nombre devrait augmenter d'ici à 2030 pour atteindre 622 millions de diabétiques, selon les même statistiques qui indiquent que le continent africain compte plus de 19 millions de diabétiques et risque d'atteindre 47 millions à l'horizon 2025.

aps

وأوضح وزير الصحة في كلمة له بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة داء السكري الذي يصادف ال14 نوفمبر, والذي جاء هذه السنة تحت شعار: "100 عام على اكتشاف الأنسولين", وشعار "يجب أن نرفع التحدي", أنه قد تم تسجيل, على مستوى المستشفيات, "نسبة كبيرة من مرضى السكري من النوع 2 تعرضوا لمضاعفات نتيجة الإصابة بفيروس كوفيد-19".

واعتبر السيد بن بوزيد, خلال هذا اليوم الذي توأمت فيه الوزارة إحياء اليوم العالمي لمكافحة داء السكري بالتلقيح ضد كوفيد-19, أن حملة هذا العام تهدف إلى أن تكون "القوة الدافعة لتعزيز أهمية الإجراءات المنسقة والموحدة لمكافحة السكري باعتباره مشكلة صحية عالمية ووطنية", مبرزا أهمية إدارة داء السكري لتمكين الجميع من اكتساب كفاءات في التسيير الذاتي للمرض وتعزيز القدرة على الوقاية من السكري ومضاعفاته.

أضاف في ذات السياق أن الوزارة تهدف من خلال هذا اليوم, إلى إبراز أهمية التحسيس بالدور الذي يلعبه نمط العيش على الصحة, خاصة مرض السكري, مع تعزيز إجراءات تعمل على التأثير على عوامل الخطر الرئيسية, كالتغذية على سبيل المثال, من خلال اعتماد سلوكيات  تساعد على التقليل من وباء السكري وتقوية المناعة في هذه الفترة من الوباء.

كما جدد السيد بن بوزيد دعوته إلى "التحسيس حول الحفاظ على الإجراءات الوقائية إلى جانب التلقيح, اللذان يعتبران أفضل الوسائل لحماية النفس و حماية الغير", مع التوعية بأهمية المراقبة الدقيقة لمرض السكري من خلال تعزيز المراقبة الذاتية لمستوى السكر في الدم واستشارة الطبيب في أقرب الآجال من أجل بدء الإجراءات التصحيحية.

وأضاف من جانب آخر, أن "التحكم في نسبة السكر في الدم مسبقا قد يساعد في إدارة الإصابة بكوفيد-19 بشكل أفضل".

وأكد وزير الصحة في ذات السياق, أن المرحلة الحالية "تتميز بعدة تحديات تستدعي توطيد و مواصلة" الإجراءات المتخذة, من جهة, وذلك من خلال الإشراك الدائم للحركة الجمعوية, ومن جهة أخرى, التأكيد على التنفيذ الفعال لكافة الإجراءات التي تركز على تحسين التكفل بالمرضى.

كما ذكر في هذا الإطار, بأن هذا الاحتفاء يعتبر فرصة لتكريس هذا اليوم بالشراكة مع العيادات المتنقلة "طريق الوقاية" للقيام بحملة إعلامية وتحسيسية والكشف المبكر لمرض السكري ومضاعفاته, إلى جانب ورشات تكوينية لممارسي الصحة على مستوى الهياكل الجوارية الذين يشكلون --كما قال-- محور أي برنامج صحي.

تجدر الإشارة وحسب معطيات منظمة الصحة العالمية, يقدر عدد الأشخاص البالغين المصابين بداء السكري 520 مليون شخص, في حين يبلغ عدد الأطفال والمراهقين الذين يعانون من هذا المرض من النوع 1 مليون مصاب.

ومن المتوقع أن يصل عدد المصابين مع آفاق 2030 إلى 622 مليون, كما تشير المعطيات إلى أن منطقة إفريقيا لوحدها تسجل أكثر من 19 مليون مصاب بداء السكري, قد يرتفع هذا العدد إلى 47 مليون مصاب بحلول عام 2025.